google.com, pub-3588476379606911, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ووردبريس
وصف للموقع

إنتاج النفط الأمريكي يسجل رقما قياسيا مع تعزيز التجارة العالمية

2٬261

من المتوقع ان يؤدي انتاج النفط الصخري الى دفع إنتاج النفط الأمريكي الى اكثر من 10 ملايين برميل يوميا، وهو ما أدى لتسجيل رقما قياسيا في عام 1970 وعبور عتبة قليلة كان يمكن تخيلها قبل عقد من الزمان.

وهذا الرقم القياسي الجديد المتوقع في غضون أيام، من المرجح ألا يستمر طويلا. وتتوقع الحكومة الامريكية ان يصل انتاج النفط الأمريكي البلاد الى 11 مليون برميل يوميا بحلول اواخر عام 2019، وهو مستوى من شأنه ان ينافس روسيا، اكبر منتج فى العالم.

إنتاج النفط الأمريكي وأثره على الإقتصاد والسياسة

وتعد الآثار الاقتصادية والسياسية المترتبة على إنتاج النفط الأمريكي المتصاعد مثيرة لالتقاط الأنفاس، مما يخفض واردات البلاد من النفط بخمس سنوات على مدى عقد من الزمان، ويوفر وظائف عالية الأجر فى المجتمعات الريفية، وخفض أسعار المستهلك للبنزين المحلى بنسبة 37 فى المائة مقارنة بعام 2008.

وقد استبدلت المخاوف من النقص الحاد فى الطاقة التى اجتاحت البلاد فى السبعينيات بسياسة رئاسية “هيمنة الطاقة على المستوى العالمى”.

وقال جون انجلترا، رئيس شركة “ديلويت” في مجال الطاقة والموارد في الولايات المتحدة، “لقد كان له آثار إيجابية بشكل لا يصدق على الاقتصاد الأمريكي، وعلى القوى العاملة وحتى انخفاض انبعاثات الكربون”، حيث أن الغاز الطبيعي الصخري قد شرد الفحم في محطات الطاقة.

ومن المرجح أن تتنافس صادرات الطاقة الأمريكية الآن مع النفط في الشرق الأوسط للمشترين في آسيا، وقد تضاعف حجم التداول اليومي للعقود الآجلة للنفط في الولايات المتحدة أكثر في العقد الماضي، حيث بلغ متوسط ​​حجم التداول اليومي أكثر من 1.2 مليار برميل يوميا في عام 2017.

ويتم حاليا رصد مؤشر أسعار النفط الأمريكي، وخام غرب تكساس الوسيط عن كثب في جميع أنحاء العالم من قبل العملاء الأجانب للبنزين والديزل والنفط الأمريكي.

ومن الواضح أن مسألة ما إذا كان قطاع الصخر الزيتي يمكن أن يستمر بهذه الوتيرة يبقى مناقشة مفتوحة. وقد أثار النمو السريع المخاوف من أن الصناعة بالفعل ذروتها وأن توقعات الإنتاج متفائلة جدا.

وقد ارتفعت تكاليف العمالة والخدمات المتعاقد عليها مؤخرا ارتفاعا حادا في حقول النفط الأكثر نشاطا؛ ارتفعت أسعار الأراضي القابلة للحفر. ويدعو بعض الممولين الصخريين المنتجين إلى التركيز على تحسين العائدات قصيرة الأجل بدلا من توسيع نطاق الحفر.

بيد أن المنتجين الأمريكيين تجاوزوا بالفعل التوقعات وتغلبوا على التحديات الخطيرة، بما في ذلك الجهود الأخيرة التي بذلتها منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لإغراق شركات الصخر الزيتي عن طريق إغراق الأسواق العالمية بالنفط.

إنتاج النفط الأمريكي ومنظمة الأوبك

وقد تراجعت مجموعة الدول المنتجة للنفط في تشرين الثاني / نوفمبر 2016، حيث أن تخفيضات إنتاج النفط تمت وسط ضغط من أعضائها على الأسعار المنخفضة، التي انخفضت إلى أقل من 27 دولارا في وقت سابق من ذلك العام من أكثر من 100 دولار للبرميل في عام 2014.

وفاز منتجو الصخر الزيتي في حرب الأسعار من خلال خفض التكاليف العدواني والتقدم السريع في تكنولوجيا الحفر، يتداول النفط الآن فوق 64 دولارا للبرميل، وهو ما يكفي لكثير من المنتجين الأمريكيين لتمويل كل من عمليات الحفر الموسعة وأرباح الأسهم للمساهمين.

تصدير النفط

وقد ساعدت الكفاءة التي حفزتها المعركة مع منظمة أوبك، بما في ذلك الحفر السريع وتصاميم أفضل للبئر والمزيد من التكسير، الشركات الأمريكية على إنتاج ما يكفي من النفط للضغط بنجاح لإلغاء الحظر المفروض على صادرات النفط، وفي أواخر عام 2015، وقد ألغى الكونجرس الحظر الذي فرضه في أعقاب الحظر الذي فرضته منظمة أوبك عام 1973.

وتصدر الولايات المتحدة حاليا ما يصل الى 1.7 مليون برميل يوميا من النفط الخام، وستتمكن هذه السنة من تصدير 3.8 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعى، وقد تم الآن إصلاح المحطات المصممة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال للسماح بالصادرات.

وقد أدى هذا الطلب على التصدير، إلى جانب ارتفاع الإنتاج في المواقع النائية مثل غرب تكساس وشمال داكوتا، إلى ازدهار في بناء خطوط الأنابيب الأمريكية.

وأضافت شركات بما في ذلك كيندر مورغان و إنتيربريس برودوكتس بارتنرز 26000 ميل من خطوط أنابيب السوائل في السنوات الخمس بين 2012 و 2016، وفقا لخط أنابيب وإدارة سلامة المواد الخطرة.

وهناك العديد من مشاريع خطوط الأنابيب التي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات على لوحة الرسم.

ويقول خبراء الحفر الأمريكيون إن بإمكانهم توفير المزيد.

وقال ماثياس شليشت، نائب رئيس التكنولوجيا في شركة “بيكر هيوز” في مجال خدمات حقول النفط في شركة “جنرال إلكتريك”: “ما زلنا نرى ونحقق التحسينات” في سرعة وكفاءة الحفر.

وقال انه يمكن حفر آبار جديدة فى اقل من اسبوع. قبل بضع سنوات، قد يستغرق الأمر فترة تصل إلى شهر.

التكنولوجيا تفتح مجالات جديدة بشأن إنتاج النفط الأمريكي

وتعتمد المرحلة التالية من نمو إنتاج الصخر الزيتي على تقنيات الضغط على المزيد من الزيت من كل بئر، وتقوم الشركات الآن بوضع أجهزة استشعار على بت الحفر للحصول على ودائع النفط على نحو أدق، وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي والمشغلين عن بعد للحصول على أقصى استفادة من المعدات والمهندسين المدربين.

وقال كيت ريتشارد الرئيس التنفيذى لمجموعة وارويك للطاقة التى تمتلك مصالح فى اكثر من 5 الاف بئر أمريكى ان زيادة الاستثمارات تدفع المزيد من المنتجين الى اضافة بئر فى المناطق الاقل انتاجا، وستساعد التكنولوجيا فى جعل هذه الشركات اكثر ربحية.

وفي مقابلة قالت انها تقدر حوالي ثلث الأموال من الاستثمارات في الأسهم الخاصة في الصخر الزيتي سوف تستخدم لانتزاع المزيد من النفط من المناطق تجاهلها.

وإرتفاع الأسعار لدي الموردين التي توفر خدمات التكسير الهيدروليكي، مثل مجموعة كين و ليبرتي خدمات حقول النفط، وشراء معدات جديدة باهظة الثمن تحسبا لمزيد من العمل.

ومن المتوقع أن تنمو عائدات خدمات التكسير الأمريكية بنسبة 20 في المائة هذا العام، لتصل إلى رقم قياسي قدره 29 مليار دولار في عام 2014، وفقا لشركة أبحاث حقول النفط سبيرز وشركاه.

أويل ماجورس جوين شيل فراي

وقد عززت الثورة الصخرية في البداية التسلسل الهرمي للصناعة التقليدية، مما جعل المليارات من الحشرات البرية مثل هارولد هام، الذي أسس الموارد القارية، والأخير أوبري مكلندون من تشيزابيك إنيرجي.

وقد تحولت شركات النفط الأمريكية الكبرى مثل إكسون موبيل وشيفرون قبل عقد من الزمان إلى تركيز كبير على حقول أجنبية، مما ترك شركات صغيرة لتطوير الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، والآن يعودون، ويشترون شركات الصخر الزيتي، ويتحولون إلى الأراضي ويحولون المزيد من الاستثمارات إلى الوطن من الخارج.

ووافقت إكسون العام الماضي على دفع ما يصل إلى 6.6 مليار دولار للأراضي في حوض بيرمي، مركز الزلزال الأمريكي، شيفرون تخطط هذا العام لقضاء 4.3 مليار $ على تنمية الصخر الزيتي.

ويؤدي التحول الرئيسي إلى زيادة تكاليف العمالة والأراضي القابلة للحفر في المنطقة، وزيادة أخرى للأجور والثروة في المناطق الريفية.

وقال ويلي تايلور، المدير التنفيذي لمجلس تنمية القوى العاملة في حوض بيرمي، وهي مجموعة تساعد الشركات في العثور على الموظفين، في مركز صناعة الصخر الزيتي في ميدلاند بولاية تكساس، أن البطالة انخفضت إلى 2.6٪ فقط.

 

تقدم الشركات الآن مكافآت توقيع لجذب العمال إلى ولاية تكساس الغربية، وقال ان احدى شركات النفط تنقل العمال الى ميدلاند من هيوستن اسبوعيا لملئ الفراغ فى العمل المحلى.

Comments are closed.