google.com, pub-3588476379606911, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ووردبريس
وصف للموقع

الاتحاد الأوروبي ورؤيته حيال خروج بريطانيا Stbtrfx

2٬271

قال مسؤولون بارزون في الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا لن تكون مستعدة للانفصال الكامل عن الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية عام 2020 مع توقع خطط الانتقال من الاتحاد الأوروبي والكتلة تستعد لداعا أطول بكثير.

وقد تفكر الحكومة البريطانية في خطوط مماثلة.

وقال العديد من الدبلوماسيين ومسؤولين في بروكسل مطلعين على المناقشات ان مجموعة من القضايا العالقة، بما في ذلك الحدود الايرلندية، والقتال البريطاني في ما يتعلق بأي نوع من العلاقات التجارية في المستقبل لطلب الكثير تركت اقتناعا بان عملية الانتقال ستنتهي.

تصريحات مسئولوا الاتحاد الأوروبي

وقال مسؤولان بارزان في الاتحاد الأوروبي ان المفوضين البريطانيين بدا انهم يبدون مواقف الحكومات الاخرى من تمديد فترة الانتقال التي تستمر 21 شهرا حاليا على الرغم من ان البعض الاخر قالوا انهم يعتقدون ان رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي لا يزال يهدف الى التوصل الى اتفاق للتجارة الحرة للبدء في يناير 2021.

وقد نفى علنا ​​البحث عن وقت إضافي ويقول الاتحاد الأوروبي انه مستعد “للمرونة” بالرغم من ان فرنسا وحكومات الاتحاد الاوربى الاخرى اتفقت على معارضة بريطانيا البقاء فى منزل نصف الطريق لسنوات خشية من ان يصبح الترتيب دائما واساسا لفوضى وطويلة الاجل مرونة.

الاتحاد الأوروبي وتصريحات بروكسيل

وقال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي انه في حال تم اجراء محادثات رسمية حول عملية الانتقال في بروكسل هذا الاسبوع، قال دبلوماسيون في الاتحاد الاوروبي ان اي تمديد لن يتم الاتفاق عليه الا بعد ان تغادر بريطانيا رسميا في اذار / مارس 2019 حتى تبقى لندن تحت ضغط لابرام اتفاق تجاري او مواجهة اقتصادها “حافة الجرف” من عام 2021.

وقال أحد الأشخاص “لا أحد يؤمن بالانتقال حتى نهاية عام 2020”. واضاف “لكننا لا نريد ان نقترح تمديدا على الفور، وهذا هو النفوذ الذي لدينا على لندن في المحادثات”.

وهم يعترفون بأن مايو لا يمكن أن تقول أنها قد تطيل عملية الانتقال التي من خلال ربط لندن بقواعد وميزانيات الاتحاد الأوروبي دون أن يكون لها رأي عليها، لا تحظى بشعبية كبيرة مع أنصار بريكسيت: “لطلب تمديد الآن سيكون لإزعاج بريكسيترز الذين يريدون الخروج بسرعة وبأي ثمن “.

ميشال بارنييه والإعلام

وقال ميشال بارنييه، كبير المفوضين فى الاتحاد الأوروبي الذى سيطلع وسائل الاعلام يوم الجمعة على نتائج محادثات الاسبوع الحالى، انه يعتقد ان بريطانيا تستطيع التفاوض على اتفاق للتجارة الحرة فى غضون ثلاث سنوات.

واشار مسؤولون في الاتحاد الأوروبي والبريطاني الى انه على الرغم من ان اتفاق الاتحاد الاوروبي مع كوريا الجنوبية على سبيل المثال استغرق سبع سنوات، فان بريطانيا لديها لوائح تتماشى مع الاتحاد الاوروبي الان، مما يقلل كثيرا من الحاجة الى التغيير.

وكان من المفترض أن يكون إبرام صفقة انتقالية بحلول آذار / مارس جزءا سهلا من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أشهر من إنفاق لندن في العام الماضي على الالتزام بدفع عشرات المليارات من اليورو في التزامات بارزة إلى بروكسل وإبرام اتفاق لإعطاء حقوق مدى الحياة إلى 3 ملايين يورو المواطنين في بريطانيا.

غير ان بارنييه قال بعد محادثاته مع وزير الخارجية البريطانى ديفيد دافيس فى لندن يوم الاثنين لمبعوثى الاتحاد الاوروبى ان عددا من القضايا كان صعبا. وقال بارنييه ان هذه الاجراءات تتضمن رفض لندن منح حقوق دائمة لمواطني الاتحاد الذين يصلون بعد خروج بريطانيا من التكتل الاوروبي وحتى نهاية عام 2020 ومطالبتها بتجنب قوانين الاتحاد الاوروبي الجديدة التي لا تعجبها والوقوف على حصص الصيد ومعارضة آلية العقوبات لتقييد والوصول إلى الأسواق واحد.

الاتحاد الأوروبي وبدائل الإتفاق الإنتقالى

واذا لم يتم التوصل الى اتفاق انتقالي من قبل قمة الاتحاد الأوروبي في 22 و 23 اذار / مارس، فان ذلك قد يؤخر بدء المفاوضات في نيسان / ابريل المقبل حول الاتفاق التجاري المقبل. ومن بين القضايا الشائكة في الجهود الرامية إلى الاتفاق على رؤية تجارية موجزة هذا العام سيتم تسوية كيف يمكن أن تبقى التجارة “الاحتكاك” على الحدود البرية الايرلندية.

واتفق الجانبان على حلوى فى ديسمبر تعهدت بابقاء اللوائح فى ايرلندا الشمالية كما هو الحال فى ايرلندا التى تقع فى الاتحاد الأوروبي وكذلك بين ايرلندا الشمالية والبر الرئيسى البريطانى مع منح بريطانيا حق الاختلاف عن الاتحاد الأوروبي.

“نحن لا نرى وسيلة لتدوير هذه الدائرة، لا يوجد حل. وقال دبلوماسي في اوروبا “نحن ندفع بريطانيا لاقتراح نص قانوني حول هذا الموضوع لكنهم لا يريدون الانخراط في هذا الامر”.

المفوضون البريطانيون ورؤية مستقبلية جديدة

ومن المقرر ان يقوم المفوضون البريطانيون بتحديث بارنييه حول رؤيتهم لعلاقات لندن المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي فى بروكسل يوم الجمعة، بيد ان هناك امال ضئيلة فى ان تقدم لهم الوضوح الذى تطالب به الكتلة منذ اسابيع.

وفى حالة عدم وصول رسالة جديدة من لندن، من المقرر ان يقدم بارنييه لدول الاتحاد الأوروبي فى وقت لاحق من هذا الشهر نصا قانونيا حول انسحاب بريطانيا يتضمن خطة الاتحاد الاوربى الحالية لتقديم لندن اتفاقية تجارة حرة واسعة ولكن ليس حلا خاصا مبتكرا ومبتكرا مايو قد حثت.

Comments are closed.