google.com, pub-3588476379606911, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ووردبريس
وصف للموقع

شركة جولدمان تتراجع بشكل قوى في تعاملات السندات

2٬228

ذكرت شركة جولدمان ساكس انك اليوم الاربعاء انخفاضا حادا فى ايرادات التداول يجدد اسئلة حول قدرتها على احياء سائق الارباح المحتل او العثور على اعمال لتحل محلها مما يخفض الاسهم بنسبة 3 فى المائة.

وقد سجل بنك وول ستريت أول خسارة فصلية له خلال ست سنوات بسبب رسوم ضريبية لمرة واحدة كبيرة ولكنها متوقعة، في حين أن أرباحه المعدلة تجاوزت توقعات المحللين، جاهدت شركة جولدمان أكثر من منافسيها خلال التباطؤ التجاري على نطاق واسع.

وقد أدى انخفاض التقلبات إلى تراجع عائدات التداول عبر وول ستريت لسنوات، ولكن شركة جولدمان تحملت وطأة هذا الركود بسبب نوع العملاء الذين يلبيهم، ولأنه كان أكثر اعتمادا على التداول من البنوك الأخرى.

شركة جولدمان تسجل أسوأ مستويات

سجلت وحدة تداول السندات في جولدمان أسوأ ربع لها منذ عام 2008، مع تراجع الإيرادات بنسبة 50٪. وقال جولدمان ان الانخفاضات كانت منتشرة فى جميع انحاء العملات والمنتجات الائتمانية ومنتجات اسعار الفائدة والسلع والرهون العقارية.

وانخفض تداولات الأسهم بنسبة 14 في المائة، حتى مع ارتفاع أسواق الأسهم العالمية، أما عملاء شركة جولدمان، ومعظمهم من المستثمرين النشطين مثل صناديق التحوط، فلم يتعاملوا كثيرا مع تحلب التقلب بالقرب من أدنى مستوياته التاريخية.

شركة جولدمان وأهداف العام الماضي

وقد وضع المديرون التنفيذيون في شركة جولدمان هدفا في العام الماضي لتوليد 5 مليارات دولار من الإيرادات من مصادر جديدة، بما في ذلك الخدمات المصرفية للأفراد، ولكن بعض المستثمرين والمحللين لا يزالون متشككين بشأن الخطة.

وسأل سبعة من المحللين ال 11 في مكالمة هاتفية مع المدير المالي مارتي تشافيز لماذا كان تداول السندات ضعيفا جدا وعندما يتعافى. قد لا يكون الأداء القوي في الشركات الأخرى كافيا لتخفيف مخاوف المستثمرين، نظرا لانخفاض أسهم شركة جولدمان في إيرادات تداول السندات كان حاد جدا وأسوأ بكثير من المنافسين، كتب المحلل إيفيركور إيسي جلين شور في مذكرة للعملاء.

وقال “عادة ما يكون المستثمرون سعداء لرؤية التداول قطعة صغيرة من الفطيرة والخدمات المصرفية الاستثمارية المتنامية إلى السماء، ولكن (تداول السندات) كانت لينة جدا”، وكتب. “الناس ليس لديهم الثقة حول إذا ومتى سوف تتحول”.

وانخفضت اسهم شركة جولدمان خامس اكبر بنك امريكى، بنسبة 3.3 فى المائة لتصل الى 249.90 دولار فى التعاملات الصباحية.

وبصفة عامة سجل البنك خسارة صافية في الربع الرابع بقيمة 2.1 مليار دولار، أو 5.51 دولار للسهم الواحد، وأخذ رسوما بقيمة 4.4 مليار دولار تتعلق بتغييرات قانون الضرائب في الولايات المتحدة.

البنوك الأمريكي وتعديلات جديدة

وكان على جميع البنوك الأمريكية الأخرى إجراء تعديلات كبيرة لمرة واحدة لمراعاة قانون الضرائب الجديد، ولكن خفض معدلات الضرائب على الشركات ينبغي أن يوفر نعمة لأرباح البنوك في المستقبل.

باستثناء تلك الرسوم وغيرها من البنود لمرة واحدة، سجلت جولدمان الأرباح للسهم الواحد من 5.68 $. توقع المحللون 4.91 دولار للسهم الواحد.

وانخفضت الإيرادات بنسبة 4.1 في المائة لتصل إلى 7.83 مليار دولار، لكنها فاقت متوسط ​​التقدير البالغ 7.61 مليار دولار، وانخفض إجمالي المصروفات التشغيلية بنسبة 1٪ إلى 4.73 مليار دولار.

وعززت شركة جولدمان أرباح السهم، مما أدى إلى زيادة حصتها من الأسهم إلى مستوى قياسي.

وقال شافيز إن البنك أعاد 8 مليارات دولار للمساهمين في عام 2017، لكنه لن يواصل عمليات إعادة الشراء بهذه الوتيرة.

بدلا من ذلك سوف تستخدم شركة جولدمان وفورات ضريبية لاستثمار المزيد من رأس المال في التكنولوجيا والمواهب لتنمية أعمالها. وتأتي هذه الخطة على النقيض من المنافسين بما في ذلك بنك أوف أميركا كورب وشركة جي بي مورجان تشيس وشركاه، التي قال مسؤولوها التنفيذيون أنهم يتوقعون وفورات ضريبية لدعم عوائد رأس المال.

وقال تشافيز “اننا نعمل بشكل مكثف لتحقيق 5 مليارات دولار فى مبادرات النمو الاستراتيجى مع التركيز على زيادة العائدات والعوائد”.

شركة جولدمان وتداول السندات

أما في تداول السندات فشركة جولدمان تحاول جذب أنواع جديدة من العملاء، وكسب المزيد من الأعمال من العملاء الحاليين وتجارة أنواع مختلفة من المنتجات الربع الأخير أن الأعمال التجارية تمكنت فقط من توليد 1000000000 $ في الإيرادات، ما يقرب من ربع ما نشره جولدمان في ذروة الازدهار التجاري السندات.

وحققت الشركات الأخرى تحسنا أفضل، حيث ارتفعت الإيرادات المصرفية االستثمارية بنسبة 44٪ مقارنة مع الربع السابق من العام الماضي لتصل إلى 2.1 مليار دولار، وذلك بفضل الديون القوية والإستثمارات في أسهم الإسهم.

من جانب آخر فإن رأس المال الخاص لشركة جولدمان لتوليد الدخل، ذكرت 1.7 مليار $ في الإيرادات، بزيادة 12 في المائة عن الربع الرابع من عام 2016، وتأثرت وحدة من خسارة 130 مليون $ على قرض لشركة الأثاث جنوب أفريقيا ستاينهوف الدولية، الذي فقد تسببت المشاكل المالية في خسائر في بنوك أخرى أيضا.

Comments are closed.