google.com, pub-3588476379606911, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ووردبريس
وصف للموقع

حزب المؤتمر الوطني الافريقي يطالب زوما بالتنحى عن منصبه كرئيس لجنوب افريقيا Stbtrfx

2٬177

امر حزب المؤتمر الوطني الافريقي فى جنوب افريقيا جاكوب زوما يوم الثلاثاء بالتخلى عن منصبه كرئيس للبلاد ولكنه لم يعط له موعدا نهائيا محددا لانه يمهد السبيل امام معركة محتملة لاخراجه من السلطة.

اعلن امين عام حزب المؤتمر الوطني الافريقي ايس ماغاشولى فى مؤتمر صحفى ان كبار اعضاء المؤتمر الوطنى الافريقى يريدون الان زعيم حزب جديد سيريل رامافوسا ليحل محل زوما، ويبدو أن هذا يبشر بنهاية الطريق لزعيم قضى عقده القريب في السلطة نيلسون مانديلا بعد “أمة قوس قزح” بعد الفصل العنصري.

وقال ماغاشولى ان السلطة التنفيذية الوطنية للحزب انقسمت على وجه التحديد عندما يتعين على زوما التنحى عن منصبه. وقال ماغاشول ان زوما وعد بالرد على الامر يوم الاربعاء.

حزب المؤتمر الوطني الافريقي وتراجع الراند

وتراجعت عملة الراند، حيث ألقى التجار باللوم على عدم اليقين الناجم عن عدم وجود جدول زمني واضح.

وفى شرح قرارها بامر زوما بمغادرة السلطة، لم ترد لجنة حزب المؤتمر الوطني الافريقي مباشرة الى الفضائح المحيطة برئاسته. الا انه قال ان استمرار وجوده قد “يضعف من الامل والثقة مجددا بين جنوب افريقيا” منذ اختيار قادة الحزب الجدد فى ديسمبر.

كان هناك ارتباك مساء يوم الثلاثاء حول ما اذا كانت زوما ستخاطب الجمهور. وقالت شبكة انكا التلفزيونية الخاصة ان زوما ستعقد اجتماعا إعلاميا فى الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلى / 0800 بتوقيت جرينتش / اليوم الاربعاء، بيد ان مرساة عن هيئة الاذاعة والتلفزيون الصينية ذكرت ان الرئاسة نفت خطط مثل هذه الجلسة.

ولم يتسن الوصول الى المتحدث باسم زوما للتعليق عليه.

منذ أن أصبح رئيسا في عام 2009، تم زوما زوما بسبب فضيحة. وهو يحارب اعادة اتهامات الفساد التى تم فصلها قبل ان يصبح رئيسا لصفقة اسلحة حكومية بقيمة 30 مليار راند / 2.5 مليار دولار / تم ترتيبها فى اواخر التسعينيات.

تصريحات بشأن هيئة مكافحة الفساد

وفي الآونة الأخيرة، كتبت هيئة مكافحة الفساد في البلاد في تقرير عام 2016 أن عائلة غوبتا، أصدقاء الملياردير من زوما، استخدمت صلات مع الرئيس للفوز بعقود الدولة. ونفى كل من غوبتاس وزوما أي مخالفات.

وقال ماغاشول انه التقى زوما شخصيا ليقوم بترتيب الاستقالة، واضاف “لم نعطه اي مهلة للرد” واضاف “ان المنظمة تتوقع منه الذهاب”.

وقال ماغاشول ان زوما طلب من حزب المؤتمر الوطني الافريقي منحه فترة اشعار تتراوح بين ثلاثة وستة اشهر ولكن تم رفض ذلك “الجداول الزمنية؟ وقال ان اللجنة الوطنية للانتخابات تعتقد ان هذه مسألة ملحة حتى يجب التعامل معها بشكل عاجل “.

نو-كونفيدانس أوبتيون

ذكرت خدمة الاتصال الحكومية ان اجتماع مجلس وزراء جنوب افريقيا الذى تم عقده اليوم الاربعاء تم تأجيله الى اجل غير مسمى.

وقال رئيس حزب المؤتمر الوطني الافريقي جويد مانتاشى فى اجتماع عقد فى مقاطعة كيب الشرقية ان الحزب منح زوما انذارا للاستقالة او يواجه اقتراحا بعدم الثقة، وفقا لما ذكرته الخدمة الاخبارية المستقلة على الانترنت.

وقال مانتاشى فى رسالة الى زوما “عندما تقاومون سنسمح لك بالخروج من خلال التصويت على الثقة بالثقة لانك تحترم المنظمة وتتعصون عليها، لذلك سنسمح لك بالالتهام بالنسور” ، وفقا للوكالة المستقلة.

ويواجه زوما بالفعل اقتراحا بعدم الثقة فى البرلمان فى 22 فبراير الجارى وقدمه مقاتلو الحرية الاقتصادية المعارضون.

وقال جون آشبورن، الخبير الاقتصادى فى افريقيا فى كابيتال إكونوميكس، فى مؤتمر صحفى ان حزب المؤتمر الوطني الافريقي قد يلقى ثقله وراء هذا التصويت اذا فقد الصبر مع زوما واضاف انه سيكون خيارا مؤلما للحزب الحاكم.

وقال آشبورن “ان توجيه النواب للتصويت مع المعارضة وضد زعيمهم سيضيف انقسامات فى الحزب ويقدم انقلابا سياسيا محرجا للمعارضة”.

مجلس الوزراء وزوما

ويتعين على مجلس الوزراء فى زوما ان يتنحى اذا حدث مثل هذا التصويت. وقد نجا من عدة اقتراحات بعدم الثقة فى الماضى.

كانت زوما تعيش على وقت اقترضت منذ ان تم انتخاب رامافوزا زعيم الاتحاد والمحامى مرة واحدة عندما اختار مانديلا السيطرة على زمام الحكم وانتخب رئيس حزب المؤتمر الوطني الافريقي الذى يبلغ من العمر 106 عاما فى ديسمبر.

هزم رامافوزا بفارق ضئيل زوجة زوما السابقة وخلفتها المفضلة نكوسازانا دلامينى زوما فى تصويت القيادة مما أجبره على التفكير بعناية فى التعامل مع زوما خوفا من تعميق الخلافات فى الحزب قبل عام من الانتخابات.

وعلى الرغم من القرار الدامىء بالحكم على حزب “استدعاء” زوما الذى يتحدث عن “الترحيل من منصبه”، ذكرت وسائل الاعلام المحلية ان ال 75 عاما قد يتحدى رغبات الحزب.

وقد ظل اقتصاد جنوب افريقيا راكدا خلال فترة ولاية زوما التى استمرت تسع سنوات، حيث امتنعت البنوك وشركات التعدين عن الاستثمار بسبب عدم اليقين فى السياسات وتفشي الفساد.

ولكن منذ منتصف نوفمبر عندما برز رامافوزا كاحتمال حقيقي لقيادة حزب المؤتمر الوطني الافريقي، بدأت الثقة الاقتصادية في الانتعاش. وقد اكتسب الراند – وهو مقياس بارز لثروات زوما – اكثر من 15 فى المائة مقابل الدولار خلال تلك الفترة.

قام زوما بنفسه بإطاحة الرئيس السابق ثابو مبيكي في عام 2008 بعد فترة وجيزة من توليه رئاسة حزب المؤتمر الوطني الافريقي كما ذكر الحزب انه “استدعى” مبيكى لانهاء حكم استمر تسع سنوات اتسم بالنمو الاقتصادى ولكنه اتهم بالاتهامات بانتهاك السلطة التى نفىها.

Comments are closed.